كلية الآداب بالوادي الجديد ..الرسالة 
تطمح كلية الآداب بالوادي الجديد باعتبارها مركزاً للتبادل العلمي والفكري لتقديم برامج تعليمية متميزة لإعداد خريج مؤهل في مجال اللغات والعلوم الانسانية والاجتماعية وفي مجال التدريب التحويلي بطرح برامج التعليم المفتوح بما يتوافق مع احتياجات المجتمع وسوق العمل، وتكون مرجعاً خدمياً بكافة المجالات.

كلية الآداب بالوادي الجديد ..الرؤية
تسعى كلية الآداب بالوادي الجديد أن تكون رائدة في مجال اللغات والعلوم الانسانية والاجتماعية تعليمياً وبحثياً لخدمة المجتمع والبيئة في ضوء معايير الجودة العالمية.

كلية الآداب بالوادي الجديد ..الأهداف
1- ترسيخ الانتماء والهوية الوطنية.
2- إنشاء معامل لتعليم اللغات.
3- مواكبة التطورات المعرفية والتكنولوجية والبحثية.
4- إنشاء مراكز لتوثيق التراث الحضاري والإنساني.
5- العمل على التعريف بالوادي الجديد سياحيا وحضاريا وربطها ببيئاتها الطبيعية كجزء من القارة الافريقية.
6- تدريب وتنمية قدرات أعضاء
عميد الكلية
عميد الكلية
كلمة العميد

تعد كلية الآداب بالوادي الجديد أحد الأعمدة الأساسية للفرع حيث بدأت الدراسة فيها عام2013 ، والكلية عريقة بروادها وأساتذتها وغنية بإثراءتها وإبداعاتهافي شتي المجالات بما قدمته وتقدمه من إسهامات وخدمات للمجتمع الواحاتى بصفة خاصة ،والمجتمع المصري بصفة عامة.
فالكلية - بأنشطتها المتميزة - تمثل نافذة الجامعة علي العالم الخارجي من خلال ما تستضيفه من مؤتمرات يشارك فيها المتخصصون البارزون في مختلف الشئون، كشئون دول البحر المتوسط والشرق الأوسط والعلوم الاجتماعية والإنسانية.
وتهدف سياسة الكلية إلي تبادل الخبرات من خلال البحوث المتميزة ، ووضع المقترحات أمام متخذي القرار لتحقيق مستقبل أفضل للمجتمع علي المستويات كافة. كما تهدف الكلية –برسالتها-إلي تنوير الشباب ثقافيا في مختلف البيئات ، وذلك من خلال إعداد الطلاب ليكونوا طليعة الثقافة والتنوير في المجتمع عبر منظومة قوامها التكامل بين فروع المعرفة الاجتماعية والإنسانية. فالكلية -إذن-تهدف إلي تنمية القدرة علي التعلم الذاتي والبعد عن التلقين ،وتسعي إلى تحقيق التعاون العلمي والثقافي بينهاوبين الكليات والجامعات المختلفة محليًا وإقليميًا وعالميًا.
وتسعى كلية الآداب بالوادي الجديد إلي تحقيق أهداف التعليم الجامعي المتميز والتحديث والتطوير المستمرين للبرامج التعليمية والمقررات الدراسيةومحتوياتها الأكاديمية والمعرفية والمنهجية والمهنية في مختلف التخصصات؛ لتواكب التطور العالمي وتتفق مع معايير الجودةالعالمية.. بحيث يمكن تحقيق التواصل مع المجتمع المدني وإعداد خريجين ذوي مستويات علمية متميزة، قادرين علي المنافسة في أسواق العمل المحلي والعربي والدولي، وتحقيق متطلبات التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتلبيةاحتياجات السوق.
كما ستتجه الكلية - في المرحلة القادمة – إلى إنشاءبرامج بينية جديدة في التخصصات المختلفة ، سواء أكان ذلك على مستوى الأقسام أم بين الكلية والكليات الأخرى كما تعمل الكليةعلى ترسيخ القيم الأصيلة للمجتمع، والارتقاءبالسلوك الإنساني، واحترام الآخر، والاعتراف بحقوق الإنسان في الوجودوالحرية والمعرفةوالفكر والعقيدة، والمساواة بين بني البشر دون تمييز للجنس أو الدين أو العرق أوالخلفية الثقافية .. إذ يتأتي ذلك من خلال ما ترمي إليه التخصصات المختلفة من فهم للثقافات والحضارات الناطقة باللغات المختلفة شرقية كانت أو غربية، والتركيز عليآدابها، وتنمية مهارات التفكير العلمي والنقدي؛ لتمكين الدارسين من القيام بدور الجسر بين الثقافات كافة ونشر السلام الدولي. كما تسهم الدراسات البينية التي تقدمها الكلية إلى جانب فرص التبادل الثقافي و عقد المؤتمرات والندوات المختلفة و المشاركة فيها - في تحقيق هذا الهدف.
ولكلية الآداب دور بارز في تعريف دارسيها بحقوق الإنسان في المواطنة وواجباته نحو وطنه ، وتثبيت الهوية والانتماء والولاء له، وخدمته في أوقات السلم والحرب، والتعاون من خلال العمل المؤسسي والفردي الرسمي والتطوعي،وقبول القيم الاجتماعية الأساسية ـ وكل هذامن شأنه تحقيق الأهداف القومية ،ورفع المستوي الحضاري للمجتمع والوطن.فللكلية إذن أكبر الأثر في خلق روح المواطنة والشعور بالانتماء والحب تجاه الوطن من خلال التأكيد علي وجود هذا الارتباط والانتماءإلى الوطن وإرساء الشعور بالفخر نحوه،والولاء له، والتوحد معه، والاعتزاز بالهوية .. وبالتالي تخلق الكلية أجيالا مشغولةب هموم الوطن وقضاياه ، وعلي وعي وإدراك بمشكلاته، وملتزمة بالمعايير والقوانين والقيم التي تعلي من شأنه وتنهض به، محافظة علي مصالحه وثرواته ، واعية بالصالح العام، ومشجعة ومسهمة في الأعمال الجماعية، ومتفاعلة مع الأغلبية، ولا تتخلي عنه وإن اشتدت الأزمات.
فبادروا ـ أبنائي الطلاب ـ إلى تلقي العلم وتحصيله لتتحقق آمالكم ، ووقّروا أساتذتكم واقتدوا بهم ، وتشبهوا بحميد خصالهم ، ولازمواالبحث وداوموا على السؤال ، واجتهدوا ؛ فإن الاجتهاد مطية النجاح وعنوان الفلاح.
سدد اللهخطاكم ، وحفظكم وحفظ مصرنا الحبيبة من كل مكروه وسوء.
أ.د/ أحمد احمد غريب

صفحة الكلية على فيسبوك

facebook

إضغط هنا

صفحة الكلية على تويتر

twitter

إضغط هنا

صفحة الكلية على جوجل+

google+

إضغط هنا

صفحة الكلية على يوتيوب

youtube

إضغط هنا